Doubting if one read a Surah after Surah Faatiha

Q: If in a two rakat prayer one doubts in the second rakat whether one had read a surah after surah al Fatiha in the first rakat, should he read in the second rakat after surah Fatiha 2 surahs? What should he do in a 4 rakat prayer? If he is sure that it is left out, is it waajib that he should read it i.e. in a 4 rakat prayer should he read it in the 3rd rakat or can he leave it out and do only sajdah sahw?

bismillah.jpg

A:

  1. If this is the first time that he was faced with doubt in his salaah, he should terminate his salaah and recommence his salaah. However, if he always experiences doubts in his salaah then he should try to the best of his ability to remember whether he had read a surah after surah faatiha. If the dominant feeling is that he had recited a surah after surah faatiha, then he should regard his salaah to be in order and continue with the salaah as normal and he will not have to make sajdah sahw at the end of the salaah. If the dominant feeling is that he did not recite the surah, or he is uncertain whether he recited the surah after surah faatiha, then he should make sajda sahw at the end of the Salaah. 

  2. If one had left out the surah in the first or second rakaat of a four rakaat salaah, then he should recite a surah in either the third rakaat or fourth rakaat and make sajdah sahw at the end of salaah.

And Allah Ta'ala knows best.

( ولو ترك سورة أوليي العشاء ) مثلا ولو عمدا ( قرأها وجوبا ) وقيل ندبا ( مع الفاتحة جهرا في الأخريين ) لأن الجمع بين جهر ومخافتة في ركعة شنيع ولو تذكرها في ركوعه قرأها وأعاد الركوع (الدر المختار 1/535)

( وإذا شك ) في صلاته ( من لم يكن ذلك ) أي الشك ( عادة له ) وقيل من لم يشك في صلاة قط بعد بلوغه وعليه أكثر المشايخ بحر عن الخلاصة ( كما صلى استأنف ) بعمل مناف وبالسلام قاعدا أولى لأنه المحلل ( وإن كثر ) شكه ( عمل بغالب ظنه إن كان ) له ظن للحرج ( وإلا أخذ بالأقل ) لتيقنه ( وقعد في كل موضع توهمه موضع قعوده ) ولو واجبا لئلا يصير تاركا فرض القعود أو واجبه

قال الشامي: قوله ( وإن كثر شكه ) بأن عرض له مرتين في عمره على ما عليه أكثرهم أو في صلاته على ما اختاره فخر الإسلام وفي المجتبى وقيل مرتين في سنة ولعله على قول السرخسي بحر ونهرقوله ( للحرج ) أي في تكليفه بالعمل باليقين قوله ( وإلا ) أي وإن لم يغلب على ظنه شيء فلو شك أنها أولى الظهر أو ثانيته يجعلها الأولى ثم يقعد لاحتمال أنها الثانية ثم يصلي ركعة ثم يقعد لما قلنا ثم يصلي ركعة ويقعد لاحتمال أنها الرابعة ثم يصلي أخرى ويقعد لما قلنا فيأتي بأربع قعدات قعدتان مفروضتان وهما الثالثة والرابعة وقعدتان واجبتان ولو شك أنها الثانية أو الثالثة أتمها وقعد ثم صلى أخرى وقعد ثم الرابعة وقعد وتمامه في البحر وسيذكر عن السراج أنه يسجد للسهو (رد المحتار 2/93)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)