Concern for the upbringing of one's children

Q: My husband, three children and I live in a town where there are no proper mosques. I have been trying to convince him to move to a place where my children can regularly go to mosque and learn the Quraan. I have been trying for the past fifteen years but he refuses to move. I am very worried for my children as they are surrounded by non-muslim friends. My husband plans to take the children back home to visit every 2/3 years and says that they can pick up the culture from there. What does Islam say about this?

A: This is gross disservice to your children. One of the people who will be severely punished on the Day of Qiyaamah will be the one whose children were not guided and corrected. He needs to immediately move away and take the children to an environment where they will receive the correct Islamic guidance and tutoring. If the husband is not prepared then you should keep this as the main priority in your home even if it means that you show a little less attention to the husband.

And Allah Ta'ala (الله تعالى) knows best.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴿التحريم: ٦﴾

عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كلكم راع» وزاد الليث، قال يونس: كتب رزيق بن حكيم إلى ابن شهاب، وأنا معه يومئذ بوادي القرى: هل ترى أن أجمع ورزيق عامل على أرض يعملها، وفيها جماعة من السودان وغيرهم؟ - ورزيق يومئذ على أيلة - فكتب ابن شهاب، وأنا أسمع: يأمره أن يجمع، يخبره أن سالما حدثه: أن عبد الله بن عمر، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته» قال: - وحسبت أن قد قال - «والرجل راع في مال أبيه ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته.(صحيح البخاري، الرقم: 893)

عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن يؤدب الرجل ولده خير من أن يتصدق بصاع.(سنن الترمذي، الرقم: 1951)

حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا عامر بن أبي عامر الخزاز حدثنا ايوب بن موسى عن أبيه عن جده : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما نحل والد ولدا من نحل أفضل من أدب حسن. (سنن الترمذي، الرقم: 1952)

فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى فقد أساء إليه غاية الإساءة وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغارا فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آباءهم كبارا.(تحفة المودود صـ 229)

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)