Performing the sunnah muakkadah salaah before and after the zuhr salaah

Q: Today my Moulana told us that if we haven't read 12 rakaats of Zuhr Salah we should go and read it. I only read 4 and I was rushing a lot today. We were writing our Jamiatul Ulama exams so I thought that I take so long to read Salah, when will I come back to do the paper... Now I'm thinking that I was deceiving, lying and disobedient to my Ustaad?

A: Apart from the four fardh of zuhr, the four rakaats before the fardh and the two rakaats after the fardh is sunnah muakkadah. This should not be omitted. If one makes a habit of not performing these six rakaats sunnah muakkadah, one will be sinful. As far as the last two rakaats are concerned, it is sunnah ghair muakkadah or also referred to as nafl. Through leaving this out, one will not be sinful, however one should also try to perform it as Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) had performed it.

Not performing your sunnats on account of your exams is certainly not showing loyalty to Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam). Hence, in future, you should ensure that you perform your sunnats.

And Allah Ta'ala (الله تعالى) knows best.

عن عبد الله بن السائب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي أربعا بعد أن تزول الشمس قبل الظهر، وقال: إنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء، وأحب أن يصعد لي فيها عمل صالح وفي الباب عن علي، وأبي أيوب: حديث عبد الله بن السائب حديث حسن غريب وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي أربع ركعات بعد الزوال، لا يسلم إلا في آخرهن (سنن الترمذي، الرقم: 478)

ترك السنة المؤكدة قريب من الحرام وقد يوفق بأن مرادهم بالكراهة التحريمية والمراد بها في شرح المنار التنزيهية فهي دون المكروه تحريما وفوق المكروه تنزيها ويدل على ذلك ما في النهر عن الكشف الكبير معزيا إلى أصول أبي اليسر حكم السنة أن يندب إلى تحصيلها ويلام على تركها مع لحوق إثم يسير اهـ وعن هذا قال في البحر إن الظاهر من كلامهم أن الإثم منوط بترك الواجب أو السنة المؤكدة لتصريحهم بإثم من ترك سنن الصلوات الخمس على الصحيح (رد المحتار 1/474)

سنة مؤكدة هي التي تسمى بسنة الهدى وحكمها أنه يثاب فاعلها ويلام تاركها بلا عذر مرخص وهذا أحد الأقوال فيه واستدلوا لذلك بقول ابن مسعود: من سرّه أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهنّ فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلّي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتنا وما يتخلّف عنها إلا منافقا معلوم النفاق أخرجه مسلم في صحيحه (عمدة الرعاية بتحشية شرح الوقاية 2/309)

ترك السنن إن رآها حقا أثم وإلا كفر (الدر المختار 2/21)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)