Nikaah in accordance to the Sunnah

Q: I am soon to be married, insha-Allah. I want to know how to perform the wedding in accordance to the sunnah.

  1. What is the sunnah mahr and the amount in South African Rands?

  2. What is the Shar'ee status of having a wedding and calling people?

  3. When is the sunnat time for having the walimah? Does khalwah (in referance to the walimah) refer to seclusion only or does one have to have intercourse?

A: The nikaah which earns the greatest amount of blessings in the sight of Allah Ta’ala is the nikaah which is closest to the sunnah. Hereunder are a few important aspects that one should adhere to in order for the nikaah to conform to the sunnah:

1. It is sunnah to perform the nikaah in the musjid and it is preferable that the nikaah be performed on the Day of Jumu’ah.

2. The nikaah should be kept as simple as possible, as it is known that simplicity is the spirit of the sunnah.

3. The walimah should be conducted with simplicity. Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) said:

إن أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة (شعب الإيمان للبيهقي 5/254)

“The nikaah that earns the most blessing is that nikaah wherein the least expenses are incurred.”

4. The nikaah and walimah should be free of show and ostentation.

5. It is not necessary for one to invite many people. If a person invites a few people to his home and feeds them with the intention of walimah, the sunnah of walimah will be fulfilled.

6. The poor should also be invited for the walimah. Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) has said:

شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الاغنياء ويترك الفقراء ، متفق عليه (مشكوٰة المصابيح ص278)

“The worst food (void of blessings) is the food of that walimah to which the rich are invited and the poor are excluded.”

7. It is best and closest to the sunnah that the walimah be held at one’s home and not in a hall, as it is witnessed that many wrongs take place at hall functions. However, if for some reason one conducts the walimah in a hall, one should ensure that no law of Allah Ta’ala is violated (e.g. allowing the salaah to become qadha, intermingling of sexes, taking loans on interest, photography, music, etc.).

8. At the time of exchanging gifts, one should ensure that it is not done for show and that the spirit of the sunnah is not compromised.

9. Emulating the ways of the kuffaar should be abandoned under all circumstances.

10. As far as the sunnah mahr is concerned, one should pay mahr-e-mithal to the girl. mahr-e-mithal refers to the amount of mahr that the women of her father's family to whom she is equal generally receive at the time of their nikaah (i.e. the women of her father's family who she resembles in age, beauty, town, being a virgin or widow, etc). However if any amount less than the mahr-e-mithal is proposed by the boy, and the girl and her family (guardian) accept the amount and are pleased to waive their right, then it will be permissible. Accordingly, if the boy wishes to give the mahr-e-faatimi and it is equal to the mahr-e-mithal or more, then it is permissible. However, if the mahr-e-faatimi is less than the mahr-e-mithal and the girl and her family (guardian) accept the amount and are pleased to waive their right, then it will be permissible. The Hadith teaches us that the mahr should not be an exorbitant amount.  Hence, if one gives an exorbitant amount more than the mahr-e-mithal, it will not be in keeping to the sunnah.

11. The wedding ceremony conducted by the girls’ party is not established from the sunnah and hence should be omitted. 

12. Walimah is a Mubaarak Sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) which takes place after the nikaah is consummated. The sunnah of walimah remains till the third day of the nikaah. The boy’s party will host the entire walimah. The custom prevalent nowadays where the expenses of the walimah are shared between the boys and girls party opposes the sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) and hence should be omitted.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه بارك الله لك أولم ولو بشاة (الترمذي 1/208)

It is reported by Hazrat Anas (Radiallahu Anhu) that Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) said to Hazrat Abdurrahman ibn Awf (Radiallahu Anhu) after his nikaah, “May Allah Ta’ala give you barakah in your nikaah. Carry out the sunnah of walimah! Even though it may be by slaughtering a sheep (and feeding the people)”.

We make du’a to Allah Ta’ala to give us the tawfeeq to emulate the Mubaarak sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) in every facet of our lives. Aameen.

ويندب إعلانه وتقديم خطبة وكونه في مسجد يوم جمعة بعاقد رشيد وشهود عدول  والاستدانة له والنظر إليها قبله وكونها دونه سنا وحسبا وعزا ومالا وفوقه خلقا وأدباوورعا وجمالا (الدر المختار 3/8)

( دعي إلى وليمة وثمة لعب أو غناء قعد وأكل ) لو المنكر في المنزل فلو على المائدة لا ينبغي أن يقعد بل يخرج معرضا لقوله تعالى: " فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين " فإن قدر على المنع فعل وإلا يقدر ( صبر إن لم يكن ممن يقتدى به فإن كان ) مقتدي ( ولم يقدر على المنع خرج ولم يقعد ) لأن فيه شين الدين والمحكي عن الإمام كان قبل أن يصير مقتدى به ( وإن علم أو لا ) باللعب ( لا يحضر أصلا ) سواء كان ممن يقتدى به أو لا لأن حق الدعوة إنما يلزمه بعد الحضور لا قبله ابن كمال قال العلامة الشامي : قوله ( ابن كمال ) لم أره فيه نعم ذكره في الهداية قال ط وفيه نظر والأوضح ما في التبيين حيث قال لأنه لا يلزمه إجابة الدعوة إذا كا هناك منكر اه قلت لكنه لا يفيد وجه الفرق بين ما قبل الحضور وما بعده وساق بعد هذا في التبيين ما رواه ابن ماجه أن عليا رضي الله تعالى عنه قال صنعت طعاما فدعوته رسول الله فجاء فرأى في البيت تصاوير فرجع اه قلت مفاد الحديث أنه يرجع ولو بعد الحضور وأنه لا تلزم الإجابة مع المنكر أصلا تأمل (رد المحتار 6/347-348)

ووليمة العرس سنة وفيها مثوبة عظيمة وهي إذا بنى الرجل بامرأته ينبغي أن يدعو الجيران والأقرباء والأصدقاء ويذبح لهم ويصنع لهم طعاما وإذا اتخذ ينبغي لهم أن يجيبوا فإن لم يفعلوا أثموا قال عليه السلام من لم يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله فإن كان صائما أجاب ودعا وإن لم يكن صائما أكل ودعا وإن لم يأكل أثم وجفا كذا في خزانة المفتين ولا بأس بأن يدعو يومئذ من الغد وبعد الغد ثم ينقطع العرس والوليمة كذا في الظهيرية (الفتاوى الهندية 3/422)

قال الشامي : باب المهر  لما فرغ من بيان ركن النكاح وشرطه شرع في بيان حكمه وهو المهر فإن مهر المثل يجب بالعقد فكان حكما كذا في العناية واعترضه في السعدية بأن المسمى من أحكامه أيضا وأجاب في النهر بأنه إنما خص مهر المثل لأن حكم الشيء هو أثره الثابت به والواجب بالعقد إنما هو مهر المثل ولذا قالوا إنه الموجب الأصلي في باب النكاح وأما المسمى فإنما قام مقامه للتراضي به ثم عرف المهر في العناية بأنه اسم للمال الذي يجب في عقد النكاح على الزوج في مقابلة البضع إما بالنسبة أو بالعقد واعترض بعد شموله للواجب بالوطء بشبهة ومن ثم عرفه بعضهم بأنه اسم لما تستحقه المرأة بعقد النكاح أو الوطء وأجاب في النهر بأن المعروف مهر هو حكم النكاح بالعقد تأمل (رد المحتار 3/ 100)

( أقله عشرة دراهم ) لحديث البيهقي وغيره لا مهر أقل من عشرة دراهم ورواية الأقل تحمل على المعجل ( فضة وزن سبعة ) مثاقيل كما في الزكاة ( مضروبة كانت أو لا)

قال الشامي : قوله ( لحديث البيهقي وغيره ) رواه البيهقي بسند ضعيف ورواه ابن أبي حاتم وقال الحافظ ابن حجر إنه بهذا الإسناد حسن كما في فتح القدير في باب الكفاءة قوله ( ورواية الأقل الخ ) أي ما يدل بحسب الظاهر من الأحاديث المروية على جواز التقدير بأقل من عشرة وكلها مضعفة إلا حديث إلتمس ولو خاتما من حديد يجب حملها على أنه المعجل وذلك لأن العادة عندهم تعجيل بعض المهر قبل الدخول حتى ذهب بعض العلماء إلى أنه لا يدخل بها حتى يقدم شيئا لها تمسكا بمنعه عليا أن يدخل بفاطمة رضي الله تعالى عنهما حتى يعطيها شيئا فقال يا رسول الله ليس لي شيء فقال أعطها درعك فأعطاها درعه رواه أبو داود والنسائي ومعلوم أن الصداق كان أربعمائة درهم وهي فضة لكن المختار الجواز قبله لما روت عائشة رضي الله عنها قالت أمرني رسول الله أن أدخل مرأة على زوجها قبل أن يعطيها شيئا رواه أبو داود فيحمل المنع المذكور على الندب أي ندب تقديم شيء إدخالا للمسرة عليها تألفا لقلبها وإذا كان ذلك معهودا وجب حمل ما خالف ما رويناه عليه جمعا بين الأحاديث وهذا وإن قيل إنه خلاف الظاهر في حديث لتمس ولو خاتما من حديد لكن يجب المصير إليه لأنه قال فيه بعده زوجتكها بما معك من القرآن فإن حمل على تعليمه إياها ما معه أو نفى المهر بالكلية عارض كتاب الله تعالى وهو قوله تعالى أن تبتغوا بأموالكم سورة النساء الآية 14 فقيد الأحلال بالابتغاء بالمال فوجب كون الخبر غير مخالف له وإلا لم يقبل لأنه خبر واحد وهو لا ينسخ القطعي في الدلالة وتمام ذلك مبسوط في الفتح (رد المحتار 3/ 101)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)