Questioning Allah Ta'ala

Q: If this worldly life is a test for the life of the hereafter which will either be heaven or hell, then why bring a new innocent infant into this test of worldly life? Especially after knowing that the probability of going to hell is extremely high?

A: The entire universe, the heavens and the earth, all are completely and entirely the property of Allah Ta`ala. When it belongs to Him completely and entirely then He has the right to manage this entire administration as He pleases. He is not answerable to anybody, and every creation is answerable to Him.

Just as when you design a home, you will design your lounge and your dining area and your bedroom in a certain spot of that land and the toilet in a certain spot. The land which has been earmarked for the toilet cannot complain to you that what wrong have I done for you to throw all the filth, dirt and stink in me. Why did you not place me in the spot of the lounge. What will your response be? You will say that I am the boss and I do as I please and you have no right to question my authority.

Allah Ta`ala gives out fair and equal opportunities to all. There are those who use these opportunities correctly and they are rewarded accordingly, and there are those who waste these opportunities and persist in wrong, thereby bringing problems and disasters for themselves. No person is forced into a crime and wrong.

And Allah Ta'ala (الله تعالى) knows best.

عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرما، فلا تظالموا، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع، إلا من أطعمته، فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي كلكم عار، إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعا، فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي، فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد، ما نقص ذلك من ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا، فليحمد الله ومن وجد غير ذلك، فلا يلومن إلا نفسه قال سعيد: كان أبو إدريس الخولاني، إذا حدث بهذا الحديث، جثا على ركبتيه. (صحيح مسلم، الرقم: 2577)

عن عبد الله بن عمرو بن العاص، يقول: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن، كقلب واحد، يصرفه حيث يشاء ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك (صحيح مسلم، الرقم: 2654)

عن ابن عباس، قال: كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما، فقال: يا غلام إني أعلمك كلمات، احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف (سنن الترمذي، الرقم: 2516)

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Category: