Forgetting to remove one's underwear when making intention for ihraam

Q: If a person forgets to remove his underwear after making intention for Ihraam, what should he do?

A: On realizing, he should immediately remove the underwear. If he had worn it for a few moments or a few hours (provided it is less than twelve hours), then he should give the amount of sadaqatul fitr in charity.

And Allah Ta'ala (الله تعالى) knows best.

( ولبس قميص وسراويل ) أي كل معمول على قدر بدن أو بعضه كزردية وبرنس…

قال ابن العابدين - رحمه الله تعالى - : قوله ( أي كل معمول الخ ) أشار به إلى أن المراد المنع عن لبس المخيط وإنما خص المذكورات لذكرها في الحديث وفي البحر عن مناسك ابن أمير حاج الحلبي أن ضابطه لبس كل شيء معمول على قدر البدن أو بعضه بحيث يحيط به بخياطة أو تلزيق بعضه ببعض أو غيرهما ويستمسك عليه بنفس لبس مثله إلا المكعب اه قلت فخرج ما خيط بعضه ببعض لا بحيث يحيط بالبدن مثل المرقعة فلا بأس بلبسه كما قدمناه وأفاد قوله أو بعضه حرمة لبس القفازين في يدي الرجل وبه صرح السندي في منسكه الكبير وتبعه القاري في شرح اللباب وأما المرأة فيندب لها عدمه كما في البدائع وتمامه فيما علقناه على البحر (رد المحتار 2/489)

وإن نزعه ليلا وأعاده نهارا ولو جميع ما يلبس (ما لم يعزم على الترك) للبسه (عند النزع فإن عزم عليه) أي الترك (ثم لبس تعدد الجزاء كفر للأول أو لا ... )

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله: (قوله ما لم يعزم على الترك) فإن نزعه على قصد أن يلبسه ثانيا أو ليلبس بدله لا يلزمه كفارة أخرى لتداخل لبسه وجعلهما لبسا واحدا حكما شرح اللباب (رد المحتار 2/548)          

فلو لبس المخيط ودام عليه أياما أو كان ينزعه ليلا ويعاوده نهارا أو عكسه يلزمه دم واحد ما لم يعزم على الترك عند النزع فإن عزم عليه ثم لبس تعدد الجزاء كفر للأول أولا وفي الثاني خلاف محمد ولو لبس يوما فأراق دما ثم داوم على لبسه يوما آخر كان عليه دم آخر بلا خلاف لأن للدوام فيه حكم الابتداء وفي الفتاوى الظهيرية وعندي المودع إذا لبس قميص الوديعة بغير إذن المودع فنزعه بالليل للنوم فسرق القميص في الليل فإن كان من قصده أن يلبس القميص من الغد لا يعد هذا ترك الخلاف والعود إلى الوفاق حتى يضمن وإن كان من قصده أن لا يلبس القميص من الغد كان هذا ترك الخلاف حتى لا يضمن فالحاصل أن اللبس شيء واحد ما لم يتركه ويعزم على الترك (البحر الرائق 3/7)

ففي اللباب وكذا لو لبس ساعة فصدقة وفي أقل من ساعة قبضة من بر أو قبضتان من شعير اه والزيادة على اليوم كاليوم فلو لبس يوما أو أياما فعليه دم واحد فإن أراق لذلك ثم تركه عليه يوما آخر فعليه دم آخر بلا خلاف ولو لبس يوما أو أياما ثم نزعه ثم لبسه فإن كان نزعه على عزم الترك فعليه كفارة أخرى وإن كان على عزم أن يلبسه ثانيا أو ليلبس بدله لا يلزمه كفارة أخرى (غنية الناسك صـ 251)

احسن الفتاوى 4/542

 

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)